آليات إدماج البعد البيئي في برامج عمل وتنمية الجماعات الترابية

نظم مركز فضاءات الشمال للتنمية والشراكة بشراكة مع فرقة البحث: دراسات وأبحاث حول جهة طنجة تطوان الحسيمة صباح يوم الجمعة 12 فبراير 2021 بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بمرتيل يوما دراسيا حول : “آليات إدماج البعد البيئي في برامج عمل وتنمية الجماعات الترابية”.

وذلك في إطار مشروع المشاركة من أجل تعزيز الحكامة والمواطنة البيئية بالساحل التطواني الذي ينجزه المركز في إطار برنامج مشاركة مواطنة الممول من طرف الاتحاد الأوروبي، وبشراكة مع الوزارة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع.

وقد عرف اليوم الدراسي تنظيم جلستين رئيسيتين :

الجلسة الافتتاحية : وقد تم خلالها تقديم ثلاث كلمات رسمية

  • كلمة مركز فضاءات الشمال للتنمية والشراكة من إلقاء نائب رئيس المركز الأستاذ رشيد الدردابي.
  • كلمة كلية الآداب والعلوم الإنسانية من إلقاء نائب عميد الكلية الدكتور أحمد مارس.
  • كلمة فرقة الدراسات والأبحاث حول جهة طنجة تطوان الحسيمة من إلقاء الدكتور محمد يوبي إدريسي.

جلسة العروض : وقد تم خلالها تقديم ست مداخلات حول موضوع اليوم الدراسي من مقاربات مختلفة، أكاديمية وتمثيلية ومدنية.

  • مداخلة الدكتور عبد السلام بوغابة أستاذ جامعي ومنسق فرقة البحث:”فلسفة البعد البيئي والتنمية المستدامة في التخطيط الترابي”.
  • مداخلة السيد ادريس لزعر رئيس جماعة المضيق:” إدماج البعد البيئي في برنامج عمل جماعة المضيق المنجزات والصعوبات”.
  • مداخلة الأستاذة انتصار الركيك عضوة مجلس جماعة مرتيل : ” إدماج البعد البيئي في برنامج عمل جماعة مرتيل المنجزات والصعوبات”.
  • مداخلة الأستاذة نجاة حمرية عضوة مجلس جماعة تطوان:” إدماج البعد البيئي في برنامج عمل جماعة تطوان المنجزات والصعوبات”.
  • مداخلة السيدة نسرين العلمي رئيسة قسم إعداد التراب بمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة: ” إدماج البعد البيئي في برنامج التنمية الجهوية المنجزات والصعوبات”.
  • مداخلة الأستاذ جواد الديوري رئيس الهيئة التشاورية المتعلقة بالبيئة بجماعة مرتيل :” رؤية المجتمع المدني لمسارات إدماج البعد البيئي في برامج عمل الجماعات”.

إثر ذلك تم فتح باب التدخلات في وجه الجمهور، والتي تنوعت بتنوع مكونات هذا الأخير من طلبة وطالبات، فاعلين وفاعلات في المجالين المدني والسياسي. نقاش هادئ ومثمر حول مختلف الإشكالات التي يعرفها الساحل التطواني ومجموعة من التوصيات أضافت الشيء الكثير للمخرجات التي دونها الأستاذ عبد السلام أحيون في التقرير العام لليوم الدراسي؛هذا وقد نظم هذا اليوم الدراسي في احترام تام للإجراءات الاحترازية التي تفرصها الظرفية الراهنة من ارتداء للكمامات وتعقيم وتباعد جسدي.

Related Articles

5 Comments

  1. Howdy very nice website!! Guy .. Beautiful .. Amazing .. I will bookmark your web site and take the feeds also? I am satisfied to find numerous useful information here in the submit, we’d like develop more strategies in this regard, thank you for sharing. . . . . .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
error: المحتوى محمي!!