الشأن المحلي

الصيد البحري بمرتيل بين رد الاعتبار ومستلزمات النهوض موضوع مناظرة عمومية

مراسلة خاصة

بمبادرة من جمعية الصيد البحري بمرتيل ومنتدى جمعيات مرتيل، تم يوم السبت 23 دجنبر 2023 دعوة المتدخلين في القطاع لتشريح أوضاعه والخروج بتوصيات واقتراح مشاريع متنوعة ومندمجة من شأنها رد الاعتبار لهذا القطاع الحيوي كي ينهض بدوره في التنمية المحلية المستدامة. قبل انطلاق أعمال المناظرة وقف الحاضرون لقراءة الفاتحة على روح الفقيد محمد طنيبر الذي وافته المنية صباح الخميس 21 دجنبر، قيدوم البحارة بمرتيل، مؤسس جمعية الصيد البحري بداية التسعينات وأحد مؤسسي منتدى جمعيات مرتيل، وهب حياته للدفاع عن القطاع وعن البحارة وكان من خيرة مناضلي المدينة والشمال بصفة عامة من أجل إقرار الديمقراطية والمساهمة في وضع أسس التنمية المحلية المستدامة.  وقد عرف اللقاء تكريم عدد من نساء ورجال البحر عرفانا لعطاءاتهم المتميزة وهم : محمد طنيبر، عبد السلا أهرون، الفنان عبد الواحد أشبون، فاضلة فرتان، خدوج الكنوني وخدوج الفيلالي كما قامت بالمناسبة جمعية الصيد البحري بتوزيع ملابس الصيد للبحارة.

أدار الحوار بين المتدخلين الإعلامي الدكتور الأمين مشبال المكتب عضو كنل من المكتب الوطني والمكتب الإقليمي بتطوان للنقابة الوطنية للصحافة ومهن الاعلام، الذي قسم عناصر المداولة إلى ثلاثة محاور: التشخيص، الإكراهات، البدائل. فيما تناوب للجواب على الأسئلة المطروحة كل من يحيى زيان كاتب جمعية الصيد البحري بمرتيل ونور الدين النالي مدير تعاونية الصيد التقليدي بمرتيل والأستاذ التهامي مشتي مسؤول عن المركز الوطني للإرشاد البحري، أستاذ بمعهد التكنولوجيا للصيد البحري بالعرائش وعضو الجمعية المغربية لحماية البيئة البحرية والتنمية المستدامة، والدكتور مصطفى أكسيسو عن مختبر الايكولوجيا وماستر الحفاظ على التنوع البيولوجي البحري بكلية العلوم بتطوان. شارك في المناقشة ثلة من الحاضرين المهتمين من طلبة باحثين وأساتذة ومهنيين. كما عرفت الندوة حضور مدير معهد التكنولوجيا الصيد البحري بالعرائش الذي ساهم بمداخلة قيمة حول المسؤولية المشتركة بين المواطن والجمعيات والتعاونيات والساهرين على القطاع سواء في تدهور القطاع أو في متطلبات النهوض به.

في محور التشخيص أشار ممثلا الجمعية والتعاونية إلى أن القطاع يشغل حوالي 150 شخص بشكل مباشر و700 بشكل غير مباشر (51 قارب موزعة على ثلاث أنواع من الأسماك : سرديني والبولبو والصدفيات والسمك الحر الممتاز)  ويزود السوق المحلي بنسبة مهمة ومتنوعة من الأسماك،  ويتوفر العاملون في القطاع على مهارات عالية مكتسبة عبر التجربة لكنها معطلة وهو ما يفسر ضعف مردودية القطاع.

ومن بين الإكراهات والعوائق التي يعاني منها القطاع تم التركيز على العناصر التالية

تراجع مردودية القطاع بسبب أضرار التلوث الهيدروكربوني وتأثيراته على الأحياء البحرية وتسببه في انخفاض نسبة الأوكسجين وموت الطيور والتأثير على الملاحة والصيد البحري،

الأضرار الناجمة عن التلوث البلاستيكي بحيث أن التقديرات تشير إلى أنه في حدود سنة 2050 ستفوق نفايات البلاستيكية عدد الأسماك، الملوثات المنزلية، التدفقات الصناعية التي تقام في أعالي البحار

عدم احترام الراحة البيولوجية من طرف أساطيل الصيد الكبرى

ضعف التجهيزات (غياب المراكب والأرصفة وآليات الشحن والإفراغ والصيانة)

غياب برامج تكوينية للبحارة وضعف أوضاعهم الاجتماعية، غياب الحوافز للرفع من المردودية للعاملين في القطاع

في الختام تمت المصادقة على التوصيات التالية كما دونتها مقررة اللقاء الشابة فاطمة أمشروك

ضرورة احترام الراحة البيولوجية والاحجام القانونية للأسماك خلال عمليات الصيد.

معالجة الأسماك على ظهر المراكب نظرا لتعرضها السريع للتعفن، الحفاظ على نظافة المراكب، وضع الثلج بكميات كافية وإدخال الأسماك بسرعة لعنابر التخزين.

تنمية القدرات والمؤهلات الذاتية للبحارة والاهتمام بأوضاعهم الاجتماعية

الاهتمام بصيانة نقط التفريغ المجهزة

دعم التعاونيات لتقوم بالدور المنوط بها للنهوض بالقطاع

الإسراع بإنجاز دفتر التحملات المتعلق بالسياحة البحرية

مواجهة التلوث الحاصل لمياه البحر سوآء تعلق الأمر بالمياه العادمة او النفايات البلاستيكية

استغلال المكانة السياحية لمرتيل بتوظيف القوارب في السياحة الصيفية

إيجاد حلول ناجعة للدرع الميت للجعل منه بحيرة ترفيهية

إنشاء محميات بحرية طبيعية لتنمية الثروة السمكية 

دعوة المسؤولين لفتح حوار مع الجمعيات المهنية والفعاليات المهتمة بالقطاع من أجل إيجاد صيغ عملية للنهوض بالقطاع

وقد تميز هذا النشاط بمعرض أورقة زوال اليوم الموالي بنقطة التفريغ: رواق تعاونية ريو مرتين النسائية الحديثة العهد، رواق جمعية الصيد البحري بمرتيل، رواق تعاونية الصيد التقليدي، رواق جمعية بيت الخير لرعاية الأيتام، ورواق لبعض أعمال الفنان عبد الواحد أشبون. وبالمناسبة قامت الجمعية والتعاونية بعرض أطباق سمكية للتذوق على الزوار.

ألبوم صور

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
error: المحتوى محمي!!