الشأن المحليركن الجمعياتمنتدى جمعيات مرتيل

حلول إنسانية لمعالجة ظاهرة الكلاب الضالة بمرتيل في لقاء رسمي مع باشا المدينة وجمعية تمودة للرفق بالحيوان

مرتيل، عادل برهون

بدعوة من السيد عبد العزيز الرمضاني باشا مرتيل، انعقد اليوم بمقر الباشوية اجتماع رسمي مع المكتب المسير لجمعية تمودة للرفق وإنقاذ الحيوانات لمعالجة مشكلة الحيوانات الأليفة الضالة بشوارع المدينة وإيجاد حلول جذرية وإنسانية تراعي سلامة المواطنين وسلامة الحيوان. وقد عرف اللقاء حضور السيد خليفة الباشا والدكتور عبد الإلاه لمريباح رئيس قسم حفظ الصحة بالجماعة و السيد جواد الديوري رئيس منتدى جمعيات مرتيل و عضو شرفي بالجمعيةا، والسيدة سناء الشعرة نائبة رئيس الجمعية والسيدة رشيدة مزكي الكاتبة العامة و عادل برهون رئيس الجمعية.

وخلال هذا الاجتماع، استمع السيد الباشا لمقترحات الجمعية بخصوص معالجة ظاهرة الكلاب الضالة عن طريق برنامج TNR والذي يقوم على أساس التلقيح للحماية من داء السعار وتمييز الكلاب الملقحة عن غيرها بواسطة خاتم تعريفي والتعقيم لتفادي التوالد والتكاثر. وقد عبر السيد الباشا عن اتفاقه المبدئي على هذا البرنامج وأبدى استعداده للعمل معنا على تطبيقه على أرض الواقع كبديل وحيد وكحل جدري للمشكلة عوض الطرق التقليدية القائمة على القتل والتي تتنافى مع التزامات المغرب الدولية ومع التوجيهات السامية لصاحب الجلالة ومع الاتفاقية المبرمة منذ 2018 بين وزارة الداخلية ووزارة الصحة والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية والهيئة الوطنية للأطباء البياطرة الخاصة بظاهرة الحيوانات الضالة. وسيتم وفق تعهدات السيد الباشا الشروع قريبا في حملة جمع هذه الكلاب من الطريق العام ووضعها في ملجأ خاص للتكفل بها وفق البرنامج المذكور. وللمساعدة الجمعية ودعم مجهوداتها لإنجاز هذا البرنامج تم الاتفاق على إعداد مشروع اتفاقية شراكة بين الجمعية وجماعة مرتيل لتدارسه خلال الاجتماع القادم قبل وعرضه على الجماعة. واختتم اللقاء بتقديم جزيل الشكر للسيد الباشا وللسيد الخليفة على تعاطيهما الإيجابي مع مقترحات الجمعية واقتناعهما بضرورة اعتماد المقاربة الإنسانية لمعالجة هذا المشكل الذي يقلق راحة السكان.

يذكر أن جمعية تمودة للرفق وإنقاذ الحيوان حديثة العهد حيث تم تأسيسها في مطلع هذه السنة وقامت بالعديد من التدخلات الميدانية الناجحة لإنقاذ حيوانات الشارع كما أنها أطلقت حملة لقحت خلالها أزيد من 40 من كلاب الشوارع منذ شهر أبريل على صعيد العمالة بمجهودات ذاتية وبمساعدة ومساهمات الأعضاء المنخرطين والمؤازرين وبعض البياطرة الأصدقاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي!!