الشأن المحلي

مكتب المواطن آلية لإشراك المواطنين في تدبير الشأن المحلي موضوع ملتقى جهوي بمرتيل

مراسلة خاصة

نظم المرصد الجهوي للحكامة الترابية بتعاون مع جماعة مرتيل ومؤسسة المبادرات من أجل التنمية ومؤسسة « كونراد أديناور » إلى جانب الشركاء . كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان، مجلس عمالة المضيق الفنيدق، جماعة المضيق، الهيئة الاستشارية مع المجتمع المدني بمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة ملتقى علميا في موضوع  » مكتب المواطن آلية لإشراك المواطنين في تدبير الشأن المحلي » أيام 7، 8 و 9 يوليوز 2023 بالمركز الثقافي بمرتيل.  تميز اللقاء بجلسة افتتاحية تولى تسييرها رئيس المرصد الجهوي للحكامة الترابية السيد عبد السلام الدامون الذي بين أهمية هذا الملتقى باعتباره فضاء للتشاور وفتح قنوات الحوار بين مختلف الفاعلين لتجويد الممارسة الديمقراطية، كما وقف في معرض كلمته عند الدور الأساسي الذي أصبحت تلعبه جامعة عبد الملك السعدي في تكريس الممارسة السياسية وتفاعلها المثمر مع مجموعة من القضايا المرتبطة بتسيير الشأن العام. ويهدف اللقاء إلى تدعيم الديمقراطية التشاركية، وتطوير الآليات والتدابير التي تسمح بإشراك المجتمع المدني في صنع السياسات العمومية، إلى جانب تمكينه  من الاطلاع على القضايا العامة ومساهمته في حلها وتدبيرها من خلال قوة الاقتراح والمساهمة .وفي هذا الإطار العام جاء تأسيس مكتب المواطن بعدة جماعات ترابية بلغت إلى حد الآن 14 مكتب ، كتجربة فريدة  ونوعية بالجهة. كما شدد على أنه سيتم برمجة قافلة للربط بين فروع مكتب المواطن، وتبني مقاربة تعتمد على الثقة والتواصل، إلى جانب الاهتمام بالدبلوماسية الموازية. من جهته ركز  ممثل رئيس الجماعة الترابية لمرتيل على أهمية الديمقراطية التشاركية كآلية أساسية لمشاركة المواطن في تسيير وتدبير الشأن العام وتجسيد سلطة القرب والتواصل الفعال.. أما عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان الفدكتور مصطفغى الغاشي فقد بين أن مكتب المواطن يرتبط بمرجعية تاريخية وقانونية على مستوى السياسات العمومية، كما أن هناك محددات فرضت الموضوع تمثلت في السياق الدولي المضطرب والتقلبات الجيوسياسية، وتحولات الربيع العربي، إلى جانب نداءات الملك محمد السادس التي تعد توجيهات عامة تتعلق بالمواطن والمواطنة، حيث يأتي مكتب المواطن كثمرة لمرحلة ما بعد سنة 2011.  وقد مكن ذلك من رسم خريطة طريق واضحة على مستوى مختلف البرامج، وتيسير المشاركة السياسية الفعالة، وتفعيل دور جمعيات الأحياء .وهو ما شكل تحولا من ثقافة الاحتجاج إلى ثقافة الاقتراح والمشاركة وتشبيب المجالس. وهنا يأتي دور الجامعة على مستوى التكوين والتنظير والمساهمة في تنزيل مختلف البرامج. المقيم العام لمؤسسة أدناور ألألمانية بالمغرب وموريتانيا السيد ستيفان كروجر وقف في كلمته عند التعاون المثمر الذي تمر منه العلاقات المغربية الألمانية، والقائمة على  تطوير حوار استراتيجي مستمر بينهما  على المستوى  السياسي والديمقراطي والتعاون الاستراتيجي. وفي نفس الآن تطرق إلى أهمية الحوار والتفاعل ما بين المجالس الجماعية والمواطن والمجتمع المدني. كما وقف عند أهمية المجتمع المدني في التواصل الفعال مع المؤسسات المنتخبة حول عديد من التحديات، فقوة المجتمع المدني تكمن في تعبئة المواطنين للمشاركة في صنع القرار العمومي وتنزيله. وهنا تأتي أهمية مشروع مكتب المواطن كآلية للمشاركة. االأستاذ عبد العزيز الجناتي اعتبر من جهته أن مكتب المواطن هو ابتكار وإبداع يحسب للمجتمع المدني، وأكد على ضرورة التسويق الأمثل لهذه التجربة، وضرورة الانفتاح على المبادرات الدولية الجديدة ذات الصلة خاصة مشاركة الحكومة المنفتحة، والتشبيك مع مختلف المبادرات الدولية والوطنية، ووضع قواعد عمل جديدة على أساسه. الجلسة العامة الأولى التي جاءت تحت عنوان « الديمقراطية التشاركية ورهانات التنزيل والتفعيل » تميزت بمداخلات أكاديميين :  د ، المهدي الرايس رئيس مؤسسة مبادرات من أجل التنمية، حيث وقف خلالها عند نجاح دينامية مكتب المواطن الذي يعتبر مشروعا مستمرا منذ سنة 2018 إلى غاية الآن، وهي مقاربة رقمية تهدف إلى تسهيل مشاركة المواطن وانخراطه الفعال في تدبير الشأن العام. وتمكين المواطن من  الحق في الوصول إلى المعلومة والإدارة الرقمية من خلال ثلاث آليات كبرى: الاستشارة المواطنة وتقديم أفكار مواطنة والمساهمة في الاستطلاعات والاستفتاءات .  الدكتور رشيد الدردابي قدم إحصائيات دقيقة عن الديمقراطية التشاركية والمشاركة المواطنة: من خلال العرائض والملتمسات والهيئات الاستشارية ودور الجماعة في خلق آلية للحوار والتشاور والمشاركة في برنامج إعداد برامج عمل الجماعات، ليخلص إلى ضعف آلية العرائض والملتمسات التشريعية التي لم تتعد ملتمسين تشريعيين فقط.   المداخلة التأطيرية للسيد علي الطبجي تحت عنوان «مساطر تنزيل مكتب المواطن الإشكالات والآفاق » ، حيث أن الأمر لا يتعلق بالقوانين والمساطر القانونية بقدر ما يتعلق بوعي المواطن ومدى مساهمته في ممارسة الديمقراطية التشاركية عبر مختلف آلياتها.  بعدها تم الانتقال إلى الأدوار الوظيفية والبنيوية لمكتب المواطن والذي خلق نقاشا وتفاعلا كبيرا بين الحضور من خلال الوقوف عند أبرز التحديات والعراقيل لتنزيل مكتب المواطن وضمان المشاركة المواطنة.  وسيتم الاشتغال على أوراش خاصة بمساطر تنزيل مكتب المواطن وتقوية قدرات الفاعل الترابي من خلال عدد من المبادرات.. في اليوم التالي تم التركيز على الخلاصات والتوصيات التي جاءت كما يلي:

 المحور الأول: تقنيات المشاركة عبر مكتب المواطن

تيسير الولوج إلى المؤسسات والمراكز ، تعزيز دور الإعلام ، الانفتاح على الجامعة، تنظيم تجمعات مع المعنيين ، اعتماد المؤثرين ، المجتمع المدني، إشراك الهيئات الاستشارية، الولوج إلى الأحياء ، التشاور  

 المحور الثاني:  الآليات والكيفية

الرصد والتتبع لمختلف التحديات والعراقيل ، تقديم الملاحظات حول سير المساطر الارادية ، تقديم المقترحات العملية لتجويد الخدمات العمومية ، الاستفتاءات  ، الاستطلاعات ، تقديم الآراء

المحو الثالث:  تنزيل مكتب المواطن

استكمال النقاش والتشاو ر، مقرر جماعي لاعتماد مكتب المواطن ، إدماج مكتب المواطن في منظم الجماعة ، تحديد هيكل تنظيمي للمهام والمسؤوليات ، وضع برنامج ومخطط عمل تكويني وتحسيسي، تعزيز القدرات( التقوية والتنمية ) ، تنزيل برنامج ومخطط عمل، التفريغ والمعالجة من أجل التقييم

Articles similaires

3 commentaires

  1. Pretty nice post. I just stumbled upon your blog and wanted to say that I have really enjoyed browsing your blog posts. In any case I’ll be subscribing to your feed and I hope you write again soon!

  2. Superb website you have here but I was curious if you knew of any community forums that cover the same topics talked about in this article? I’d really love to be a part of group where I can get advice from other knowledgeable individuals that share the same interest. If you have any recommendations, please let me know. Bless you!

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Bouton retour en haut de la page
error: المحتوى محمي!!