الشأن المحليتعاونمنتدى جمعيات مرتيل

المديرية الإقليمية للتربية والتكوين بتطوان تحيي اليوم العالمي للبيئة بتنسيق مع منتدى جمعيات مرتيل

تحت شعار “من أجل بيئة مستدامة كلنا معنيون” خلدت المديرية الإقليمية للتربية والتكوين بقاعة المسرح العريقة بثانوية القاضي عياض بتطوان  بتنسيق مع منتدى جمعيات مرتيل اليوم العالمي للبيئة لهذه السنة. وقد شاركت في هذا الاحتفاء المؤسسات التعليمية التي استقبلت المعرض البيئي المتنقل الذي أنجزه المنتدى والمكون من 30 لوحة من الحجم الكبير تعالج قضايا بيئية مختلفة معززة بأرقام وصور ورسومات توضيحية ومعطيات عن أهداف التنمية المستدامة. ويتعلق الأمر بالمؤسسات التالية: مؤسسة الكرامة بوسعيد من مرتيل، مدرسة عبد السلام بن مشيش من تطوان، مؤسسة باب الصعيدة للتربية والتعليم، مؤسسة الفردوس بتطوان ومدرسة المغرب العربي بتطوان.

 في كلمة افتتاحية بالمناسبة ثمن رئيس مصلحة الشؤون التربوية الدكتور مصطفى استيتو المجهودات المبذولة من طرف إدارات المؤسسات التعليمية  ومنشطات ومنشطي الأندية البيئية في إطار تثبيت قيم المواطنة والسلوكات المدنية الإيجابية اتجاه البيئة، كما اعتبر هذا اليوم مناسبة لتجديد الالتزام باعتماد مشاريع بيئية واعدة ضمن إطار دعم برامج المدارس الإيكولوجية وإقامة ورشات حول أهداف التنمية المستدامة، واستثمار الشراكات مع المجتمع المدني، معتبرا هذه المناسبة فرصة لتثمين مخرجات المعرض البيئي المنظم بتنسيق مع منتدى جمعيات مرتيل، والذي كان فرصة للوقوف على مجموعة من المواضيع البيئية الجديرة بالاهتمام والمتابعة في إطار أنشطة مستقبلية مشتركة بين المديرية والمنتدى. من جهته نوه رئيس المنتدى الدكتور جواد الديوري بهذا التنسيق وشكر المدير الإقليمي على احتضانه هذا اللقاء كما أثنى بالشكر على رئيس مصلحة الشؤون التربوية الذي سهر على برمجة زيارات المعرض البيئي للمؤسسات التي طلبته. وذكر بالشعار الذي اعتمدته الأمم المتحدة لليوم العالمي للبيئة لهذه السنة والذي يدعو إلى استعادة النظم البيئية وإعادة التصورات في تعاملنا مع محيطنا البيئي نظرا للأخطار المحدقة التي أضحت تهدد بقاء الإنسان على هذه الأرض. بعد ذلك أكد على أهمية تربية الناشئة على المواطنة البيئية من خلال أنشطة الأندية البيئية وعبر عن سعادته لحفاوة الاستقبال الذي حظي به المعرض البيئي من طرف الطواقم التربوية والإدارية والاهتمام والتفاعل الإيجابي معه من طرف التلاميذ في كل المؤسسات المستقبلة. بعد ذلك قدم تلاميذ وتلميذات المؤسسات المشاركة عروضا فنية (أناشيد، استعراضات) عن البيئة وإبداعات في إعادة التدوير وكبسولات توثق للأنشطة التي نظموها حول محتويات المعرض. وقد توفق التلميذان عماد زريق وأميرة بوسحابي في تنشيط الحفل وتقديم فقراته بشكل مقنع وممتع. كما عرف الحفل تكريم عدد من الأساتذة لاستفادتهم من التكوين في المهارات الحياتية الذي أشرفت عليه مديرية المناهج في إطار تطوير النموذج البيداغوجي ومواكبة المستجدات التي تعرفها البرامج التعليمية بالسلك الابتدائي ويتعلق الأمر بالأستاذتين ليلى الإسلامي عن مدرسة سيدي ادريس وابتسام الحمداني من مدرسة 9 أبريل والأساتذة عبد الواحد بوفو من مدرسة أحمد بوكماخ ونبيل أمزرك من المدرسة الجماعاتية مليكة الفاسي ومحمد  توفيق الخلوف من مدرسة طريق الوحدة. وفي الأخير قدم رئيس المنتدى لمديري ومديرات المؤسسات المشاركة نسخا ورقية ورقمية من الحقيبة التربوية الخاصة بالتنشيط البيئي أنجزها أيضا المنتدى في إطار برنامج مشاركة مواطنة الممول من طرف الاتحاد الأوروبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي!!