الشأن المحلي

تعبئة مواطنة لإنقاذ الأسماك المحاصرة بواد المالح بمرتيل-فيديو

بعد تواتر خبر محاصرة الأسماك بالواد المالح بمرتيل جراء ارتفاع درجة الحرارة قامت أطر من الهيئة الاستشارية لحماية البيئة بمرتيل خصوصا العاملون في مجال الصيد البحري من بحارة وأساتذة جامعيين بالتشاور في ما بينهم لإيجاد حل عاجل يجنب وقوع كارثة بيئية مثل تلك التي حدثت في صيف  2018 حيث نفقت المئات من الأسماك.  وقد استقر الرأي على جمع الأسماك بواسطة شباك من الوادي إلى البحر يليها تطعيم مياه الوادي بمياه البحر الباردة. وبمبادرة من الهيئة الاستشارية وبتنسيق مع جمعية الصيد البحري بمرتيل والمصالح الجماعية والسلطة المحلية تم تحديد موعد التدخل صباح السبت 3 يوليوز في الساعة 11.  ومن جهة أخرى بادر رئيس جمعية النورس السوق للبيئة بتوجيه مراسلة استعجالبة لرئيس الجماعة يطالب فيها بالتدخل الفوري لضخ مياه البحر في الوادي. وبإشراف رئيس الجماعة ومتعاونيه ورئيس جمعية الصيد البحري والبحارة تم إحضار المعدات إلى عين المكان من شباك صيد ومضخة وخراطيم يفوق طولها 300 متر. ساهم في العملية شباب من جمعيات محلية وعمال شركة النظافة ومستخدمون من الجماعة ومن التعاون الوطني. وقد خلف هذا التدخل الذي تم بنجاح ارتياحا لدى الرأي العام والأوساط المهتمة. وفي اليوم الموالي نشر السيد محمد طنيبر الرئيس الشرفي لجمعية الصيد البحري مدونة جاء فيها:”كللت العملية التي قمنا بها امس بالنجاج، حيث إرتفع منسوب مياه الوادي،وبدا انتعاش ملموس للاسماك اثر عملية ضخ مياه البحر في الوادي”. إلا أنه نظرا لعودة هذه الظاهرة مطلع كل صيف فإن الحاجة تظل ماسة إلى إيجاد حل جذري دائم لها وذلك عبر مشروع متكامل ودراسة تقنية تساهم فيها الهيئة والجامعة وجميع الأطراف المعنية من جماعة وسلطة ووكالة الحوض المائي اللوكوس والمتدخلون في الشأن البحري والصيد.  

فيديو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي!!